في المنطقة السهلية بين مودينا وريدجو إميليا، ضمن نفوذ غونزاغا أو إستينسي أو مستقلة على نحو يدعو للفخر، ازدهرت إمارات رائعة في عصر النهضة عندما كانت الثقافة تمثل هيبة وسلطة.

وبين القرن الخامس عشر والسابع عشر في المنطقة السهلية بين نهر البو وروافد كروستولو وسيكيا تميزت كوكبة من العواصم الصغيرة من مشهد رائع من التراث الحضري والقصور والكنائس التي لا تزال تقدم للزائر من خلال برامج ربط بضع عشرات من الكيلو مترات، مع تركيز منفرد في إيطاليا.

وكان يرتاد هذا البلاط كبار الرسامين، أو مباشرة هنا نشأوا أو عاشوا مثل كوريدجو وليليو أورسي وشعراء مثل بوياردو وأريوستو، ويعمل هناك نحاتون مثل ليوني ليوني واستضيف هناك أدباء مثل أرتينو وتاسو، وبيمبو.

وفي بعض الأحيان تزامن مفكرون وحكام كما في حالة فيرونيكا جامبارا، سيدة كوريدجو والشاعرة ذات القدر، راعية الفنون والآداب.

إنها قصة رائعة ومرآة على إيطاليا التي ما يعرف عنها إلا القليل والتي تستحق إجراء استعراض دقيق. بعض من هذه العواصم (بسبب تعاقبها اندلعت حروب أيضا في أوروبا، لم تكن على هامش التاريخ!) وتقع كاربي الجميلة في مقاطعة مودينا، بساحتها الفخمة، وميراندولا التي للأسف انهارت اليوم بفعل الزلزال.

إلا أن التركيز الأكبر كان في مقاطعة ريدجو إميليا، ونعترف منه بستة على الأقل، بالرغم من أنه في السابق كانت الإمارات الصغيرة والقصيرة العمر كثيرة ومتعددة.

Omar Galliani “Matilde – ماتيلدي”