وليس بعيدا عن كوريدجو نجد قلعة سان مارتينو إن ريو SAN MARTINO IN RIO وكانت في الأصل ملكا لماركيز بونيفاس من كانوسا”،  وفي عام 1157 أخذت ودمرها فريدريك بربروسا. ثم أعاد بناؤها بالكامل عائلة روبيرتي دي ريدجيو، التي أبقت على ملكيتها حتى عام 1418. وتحت السلطة اللاحقة لإستينسي تم توسيع النواة المسكونة التي تحيط بالقلعة، مع بعض المعالم البارزة. واليوم تستضيف القلعة المكتبة والمتحف الزراعي، ومجموعة الاثنوغرافية من بين الأكثر إثارة للاهتمام في المنطقة ومركز للدراسات والمنشورات.

San Martino in Rio